السبت , 29 نوفمبر 2014
احدث المقالات

أشهر قصة حقيقية

548976_559468990742103_96011211_n

قصة  واقعيه حصلت لفتاة جامعيه في السبعينات ..
قصه أبكت العالم ..

Anneliese Michel

فتاة ألمانيه من الديانه الكاثوليكيه

سكنت في أحد مساكن الجامعه واستقرت فيها

انقلبت حالها فجأة .. فأصبحت تصرخ بدون سبب ..

وتنظر الى زملائها في قاعة الدراسه وتصرخ وكأنها ترى وحوشاً

تنظر الى السماء فتصرخ .. تنظر الى المشاة في الشارع فتصرخ

احتار اهلها .. ماذا يصنعون ؟

قامو بإصطحابها إلي الأطباء دون أن يدرك أحد علتها

فقاموا باحضار القسيس .. لعله يستطيع تفسير ما فيها

استمر القسيس بمعالجة (آن)
ولكن حالة (آن) تزداد سوءاً
قالت (أخت آن) للقسيس انها شاهدت (آن) تأكل الحشرات
ومرة رأتها تأكل من الاقذار
قام القسيس بتهئية احدى غرف المنزل وجعلها جلسة استحضار
فقام (والد آن) و (صديق آن) من الجامعه
بحمل (آن) ووضعها في تلك الغرفه وربطوها بالسرير ..

فقام القسيس بقراءة التعويذات “تعويذاتهم”
وهو يضع (مسجل ) يسجل اصوات الاحداث في تلك الفتره
وعندما شرع في القراءه
بدأت (آن) بالاهتزاز بعنف وقوه
ووالدها وصديقها ينظران وهما قلقين مذعورين ..
بعد ذلك صدر صوت غريب من (آن) يتحدث بلغات غريبه ؟؟
وكان القسيس يسأل (آن) .. من أنت ؟ تكلم ايها الملعون ؟
وكان القسيس يصر على السؤال فيكرره .. من انت ؟
تكلم ايها الملعون ؟
ولكن ( آن) كانت تهتز وتصدر اصوات غريبه ..
بلغه غريبه وتردد ( تكلم .. تكلم .. ملعون .. ملعون ..)
واستمر القسيس بقراءة الانجيل ..
فجن جنون ( آن) واشتد اهتزاز جسدها ..
فكرر القسيس الطلب وقال .. من انت ؟ تكلم ايها الملعون ؟
فردت (آن) بصوت غريب بشع .. ( أنا لست أنا .. أنا “نحن” )
( نحن .. 1 2 3 4 5 6 .. )

وقف والد (آن) مذهولا من هذا الصوت من ابنته !!

فكرر القسيس السؤال : اذا .. من انتم ؟؟ تكلموا ايها الملعونين ؟

فردت (آن) : ( نحن 1..2..3..4..5..6 ) ..

( اتحداك .. لا تقدر .. نتحداك )

وبعدها اغمي على (آن) ..

وحتى ذلك اليوم .. زادت حالتها سوءاً ..

وفسر القسيس انها ملبوسه بست أرواح شريره ملعونه ..

وفي عام 1976 .. توفيت (آن) في عمر 23 سنه ..
ووزنها أقل من 38 كيلو ..

ماتت وهي أشبه بالهيكل العضمي لشدة هزالتها ..
لانها لم تكن تأكل ولا تتذوق الطعام ..

ويقولون أن هناك من سرق جثمان آن من التابوت

الذي من المفروض انها دفنت بداخله

حيث وجدت آثار لأيد غريبة علي التابوت

 

و نقول في النهاية و نقلا عن أهل الذكر : مس الجن الإنسان أمر واقع، وإذا أمر الجني من مسه بمحرم وجب على المصاب أن يتمسك بشرع الله وأن يعصي الجني في أمره بمعصيته الله وإن آذاه الجني، وعليه أن يتعوذ بالله من شره ويحصن نفسه بقراءة القرآن وبالتعوذات الشرعية وبالأذكار الثابتة عن النبي صلى الله عليه وسلم منها :
الرقية بقراءة سورة الفاتحة، ومنها: قراءة سورة قل هو الله أحد، والمعوذتين، ثم ينفث في يديه ويمسح بهما وجهه وما استطاع من بدنه ثم يقرأ هذه السور الثلاث مرة ثانية وينفث في يديه ويمسح بهما وجهه وما استطاع من بدنه ثم يقرؤها مرة ثالثة، وينفث في يديه، ويمسح بهما ما استطاع من بدنه إلى غير ذلك من الرقية بسور القرآن وآياته وبالأذكار الثابتة مع اللجوء إلى الله في طلب الشفاء والحفظ من شياطين الجن والإنس،
وارجع إلى كتاب [الكلم الطيب] لابن تيمية، وكتاب [الوابل الصيب] لابن القيم، و [الأذكار] للنووي ففيها بيان كثير من أنواع الرقية. الله تعالى لم يضع داء إلا وضع له دواء، وعلاج المسِّ يكون بأمرين؛ ذكرهما ابن القيم رحمه الله قال: “أمر من جهة المصروع وأمر من جهة المعالج:

الأول: من جهة المصروع؛ يكون بقوة نفسه، وصدق توجهه إلى فاطر هذه الأرواح وبارئها، والتعوذ الصحيح الذي قد تواطأ عليه القلب واللسان، فإن هذا نوع محاربة، والمحارب لا يتم له الانتصاف من عدوه بالسلاح إلا بأمرين: أن يكون السلاح صحيحاً في نفسه جيداً، وأن يكون الساعد قوياً، فمتى تخلَّف أحدهما لم يغنِ السلاح كثير طائل، فكيف إذا عدم الأمران جميعاً؛ يكون القلب خراباً من التوحيد والتوكل والتقوى والتوجه، ولا سلاح له؟!

والثاني: من جهة المعالج؛ بأن يكون فيه هذان أيضاً”. اهـ.

يجب أن يكون المعالج من أهل السنة مشهود له بالاستقامة، كما نوصي بكثرة الدعاء والالتجاء إلى الله تعالى وعدم اليأس من فضله وشفائه، وبالمواظبة على قراءة القرآن والأذكار الواردة عند النوم وطرفي النهار وهي موجودة في كتاب (حصن المسلم حصن المسلم، والرقية الشرعية) للقحطاني، و(الكلم الطيب)، والمحافظة على صلاة النوافل، وإخراج ما يُجلب الشياطين في البيت ويمنع دخول الملائكة من الصور والتماثيل.

والحرص على قراءة الرقية الشرعيَّة على نفسه وهي:

1- قراءة الفاتحة.

2- قراءة (آية الكرسي) من سورة البقرة وهي قوله تعالى: {اللَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الحَيُّ القَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِندَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ العَلِيُّ العَظِيمُ} [البقرة: 255].

3- قراءة (آيات الأعراف) وهي قوله تعالى: {وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ * فَوَقَعَ الحَقُّ وَبَطَلَ مَا كَانُوا يَعْمَلُون * فَغُلِبُوا هُنَالِكَ وَانقَلَبُوا صَاغِرِينَ * وَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سَاجِدِينَ * قَالُوا آمَنَّا بِرَبِّ العَالَمِينَ * رَبِّ مُوسَى وَهَارُونَ} [الأعراف: 117 - 122].

4- قراءة (آيات في سورة يونس) وهي قوله تعالى: {فَلَمَّا جَاءَ السَّحَرَةُ قَالَ لَهُم مُّوسَى أَلْقُوا مَا أَنتُم مُّلْقُونَ * فَلَمَّا أَلْقَوْا قَالَ مُوسَى مَا جِئْتُم بِهِ السِّحْرُ إِنَّ اللَّهَ سَيُبْطِلُهُ إِنَّ اللَّهَ لاَ يُصْلِحُ عَمَلَ المُفْسِدِينَ * وَيُحِقُّ اللَّهُ الحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَلَوْ كَرِهَ المُجْرِمُونَ} [يونس: 80 - 82].

5- قراءة (آيات من سورة طه) وهي قوله عز وجل: {قُلْنَا لاَ تَخَفْ إِنَّكَ أَنْتَ الأَعْلَى * وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلاَ يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى} [طه: 68 ، 69].

6- قراءة سورة الكافرون.

7- قراءة سورة الإخلاص والمُعَوّذَتَيْنِ مع تكرارهم.

8- قراءة بعض الأدعية الشرعية مثل: “اللهم ربَّ النَّاسِ، أَذْهِبِ البَأْسَ اشف أنتَ الشافي، لا شفاءَ إلا شفاؤُكَ، شفاءً لا يُغَادِرُ سَقَمًا”.

ولو قرأت ذلك على قدر من الماء ثم شربته ورش به على الوجه و الجسد لكان حسنًا، واللهَ نسألُ أَنْ يُذْهِبَ عنا الأَذَى ،، آمين.




إلى الأعلى